الإيثار

هذه العملة غالية على قلبي  لأنها ذكرى، لكن ليست اغلى من المحتاجين

بهذه الكلمات أسر الطفل علي العبودي قلوب كل من رأى رسالته البسيطة و خطه الذي يدل على صفاء قلبه.

منذ ثلاث سنوات أهدى السيد مصطفى لابنه علي ذو الخمس سنوات قطعة معدنية من فئة ( 1 يورو ) موصياُ إياه الاحتفاظ بها

سجل علي في نادي المناهل الصيفي المنصرم و بعد أن حقق درجة جيدة جداً في تحصيله خلال فترة النادي، قررت إدارة المدرسة منحه قيداً رسمياً تحفيزاً له و تكريماً  لجهوده

كان علي حاضراً في جميع مناسبات التبرع ضمن حملة البر والوفاء لأهل الخير والعطاء التي دعت إليها مدرسة المناهل الدولية، تأثر بما سمعه و شاهده من فضل التبرع و أهمية هذه الفضيلة، فما كان منه إلا أن أحضر تلك القطعة النقدية الغالية على قلبه و تبرع بها من أجل المحتاجين و أصحاب العوز، وأرفق ورقة كتب فيها: هذه العملة غالية على قلبي لكنها ليست أغلى من المحتاجين.

هذه بذرة الخير التي بدأت تنتشر و تنشر الأمل و العطاء في كل مكان تصل إليه

 

لمشاهدة الفيديو
لمتابعة الأخبار بالعربية
To read this news in English