حصالة العطاء

دخلت حملة عطاء التي دعت إليها مدرسة المناهل الدولية في تفاصيل كل عمل أو نشاط يقوم به طلاب المناهل و كادرها التعليمي، حتى أصبحت جزءاً منهم، فلها الحيز الأكبر من نشاطات الطلاب و هي المقدمة للحصص الدراسية، و أخيراً كان العمل على صناعة حصالات خشبية منقوش عليها شعار وقف تسجي الخيري قام بها مدرسات مدرسة المناهل إيماناً بأهمية تلك الحصالات التي ننعم بفضلها اليوم بهذه المدرسة و هذا الخير و تكريساً لحملة عطاء المستمرة و التي تهدف لإغاثة المنكوبين في شتى بقاع الأرض.
من جهة أخرى كانت لصناعة تلك الحصالات فرصة لتنمية مهارات الصناعات اليدوية و الاستفادة من القطع الخشبية الموجودة في عملية إعادة التدوير.
و جرى توزيع تلك الحصالات على جميع كادر مدرسة المناهل الدولية الذين ألزموا أنفسهم بالتبرع شهرياً، لعل تلك التبرعات تنقذ عائلة أو تشفي معاقاً أو تساعد طالباً في إكمال دراسته.
تلك الحصالات التي وصل خيرها إلى جميع أنحاء العالم وحيثما تواجد فقير أو محتاج، بفضل قلوب عرفت معنى الإنسانية فنذروا أنفسهم للآخرين.

لمتابعة الأخبار بالعربية

To read this news in English