أعضاء جمعية تسوجي في تايوان يتناقلون صور لمصحف قديم عمره أكثر من خمسمائة سنة، و الزعيمة الماستر (تشين يانغ ) تبدي احتراماً كبيراً للقرآن العظيم.

خلال الاجتماع السنوي لجمعية تسوجي فرع الأردن، و بعد أن أنهى أحد المشاركين في الاجتماع من كلمته في شرح معاني الآية القرآنية ” فمن يعمل مثقال ذرةٍ خيراً يره، و من يعمل مثقال ذرةٍ شراً يره ” دعت الزعيمة الأستاذ فيصل و الذي كان يترجم معاني الآية إلى اللغة الصينية، و طلبت منه أن يشرح لها معاني الإسلام، و عن مشاعره كمسلم، فبدأ يحدثها عن الإسلام لمدة ساعة و نصف، و بعد أن أنهى كلامه، طلبت منه الزعيمة مصحفاً مترجماً إلى اللغة الصينية .

 

في اليوم التالي قام الأستاذ فيصل بإهدائها نسخة عن مصحف قديم عمره أكثر من خمسمائة سنة، و مصحف آخر مترجم معانيه إلى اللغة الصينية .

لم تتمالك الزعيمة نفسها و هي تحمل نسخة المصحف القديم، فتأثرت لدرجة البكاء، و قالت كلمتها التي أصبحت حديث الإعلام، حيث قالت : ( إن دين الإسلام لابد أن يكون ديناً صحيحاً و مستقيماً، و إلا لما امتد و انتشر كل هذا الانتشار ).

 

و اليوم أصبح القرآن و الإسلام حديث جميع أعضاء تسوجي، و صاروا يتناقلون صورة المصحف القديم على وسائل التواصل الاجتماعي، و هم يتحدثون عن مدى الاحترام
الذي تبديه الزعيمة ( تشين يانغ ) للقرآن الكريم .
لمشاهدة التقرير اضغط هنــا
لمشاهدة الأخبار بالعربية